شخصية الأسبوع الشخصية الثانية والعشرون
مسجد الهدي المحمدي
أخي الزائر / أختي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضواً معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضواُ وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك معنا
وجزاكم الله كل خير
ادارة المنتدي

الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
 
 
شخصية الأسبوع الشخصية الثانية والعشرون
المواضيع الجديدة منذ آخر زيارة لياستعراض مشاركاتكمواضيع لم يتم الرد عليهاأفضل مواضيع اليومافضل اعضاء اليومافضل 20 عضو
 
 

شاطر | 
 
 

 شخصية الأسبوع الشخصية الثانية والعشرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
على حسن عبد الهادى
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar


عدد المساهمات :
433


نقاط :
1093


تاريخ التسجيل :
09/04/2011



مُساهمةموضوع: شخصية الأسبوع الشخصية الثانية والعشرون    الإثنين 12 مارس 2012, 5:21 am 

شخصية
الأسبوع



الشخصية
الثانية والعشرون



الجزء الأول


خالد بن الوليد


خالد بن الوليد اسمه وحال والده وأمه


هو
أبو سليمان خالد بن الوليد بن المغيرة، ينتهي نسبه إلى مرة بن كعب بن لؤي الجد
السابع للنبي وأبي بكر الصديق
t. وأمه هي لبابة بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت أم
المؤمنين ميمونة بنت
الحارث رضي الله عنها، كان مظفرًا خطيبًا فصيحًا، يشبه عمر بن
الخطاب.



خالد بن الوليد خلقه وصفته.


أما
أبوه فهو عبد شمس الوليد بن المغيرة المخزومي، وكان ذا جاه عريض وشرف رفيع
في قريش، وكان معروفًا بالحكمة والعقل. وكان "الوليد" خصمًا عنيدًا للإسلام والمسلمين،
وكان شديد النكاية بالرسول، حتى إذا مضى عن الدنيا خلف وراءه الحقد في نفوس أبنائه.



وفي
هذا الجو المترف المحفوف بالنعيم نشأ خالد بن الوليد، وتعلم الفروسية كغيره من أبناء الأشراف،
ولكنه أبدى نبوغًا ومهارة في الفروسية
منذ وقت مبكر، وتميز على جميع أقرانه. كما عُرف بالشجاعة والجَلَد والإقدام، والمهارة وخفة
الحركة في الكرّ والفرّ.



خالد بن الوليد قبل الإسلام


كان
خالد بن الوليد t كغيره من أبناء قريش معاديًا للإسلام، ناقمًا على النبي
العدنان والمسلمين الذين آمنوا به وناصروه، بل كان شديد العداوة لهم، شديد التحامل عليهم، ومن ثَمَّ فقد كان
حريصًا على محاربة الإسلام والمسلمين، وكان في طليعة المحاربين لهم في كل المعارك التي خاضها
الكفار والمشركون ضد المسلمين، وكان له دور بارز في إحراز النصر للمشركين على المسلمين في غزوة أُحد.



إسلام خالد بن الوليد


في
عمرة القضاء قال النبي للوليد بن الوليد t أخيه: "لو جاء خالد بن الوليد لقدّمناه". فكتب
"الوليد" t إلى "خالد" يرغِّبه في الإسلام، ويخبره بما قاله
رسول الله فيه، فكان ذلك سبب إسلامه وهجرته. وقد سُرَّ النبي بإسلام خالد بن الوليد، وقال له حينما أقبل عليه: "الحمد لله
الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلاً رجوت ألاَّ يسلمك إلا إلى خير".



وقد
أسلم خالد بن الوليد t في (صفر 8هـ/ يونيو 629م)، أي قبل فتح مكة بستة أشهر فقط، وقبل
غزوة مؤتة بنحو شهرين.



خالد بن الوليد سيف الله في مؤتة


كانت
أولى حلقات الصراع بين خالد والمشركين -بعد التحول العظيم الذي طرأ على حياة
خالد بن الوليد وفكره وعقيدته- في (جمادى الأولى 8هـ/ سبتمبر 629م) حينما أرسل
النبي سرية الأمراء إلى "مؤتة" للقصاص من قتلة "الحارث بن عمير t رسولِهِ إلى
صاحب بُصْرَى.



وجعل
النبي على هذا الجيش زيد بن حارثة، ومن بعده جعفر بن أبي طالب، ثم عبد الله بن رواحة رضي الله عنهم جميعًا،
فلما التقى المسلمون بجموع الروم، استشهد القادة الثلاثة الذين عيَّنهم النبي ، وأصبح المسلمون بلا قائد، وكاد عقدهم ينفرط وهم في أوج المعركة،
وأصبح موقفهم حرجًا، فاختاروا خالد بن الوليد قائدًا عليهم.



واستطاع
خالد بن الوليد t بحنكته ومهارته أن يعيد الثقة إلى نفوس المسلمين بعد أن أعاد
تنظيم صفوفهم، وقد أبلى خالد بن الوليد
t في تلك المعركة بلاءً حسنًا؛ فقد اندفع إلى صفوف العدو
يُعمِل فيهم سيفه
قتلاً وجرحًا حتى تكسرت في يده تسعة أسياف، حتى إذا ما أظلم الليل
غيَّر خالد بن
الوليد t نظام جيشه، فجعل مقدمته مؤخرته، ووضع من بالمؤخرة في
المقدمة، وكذلك فعل بالميمنة والميسرة، وأمرهم أن يحدثوا جلبةً وضجيجًا، ويثيروا الغبار حتى يتوهم
جيش الروم أن المدد قد جاءهم بليلٍ، ولهذا لما طلع النهار لم يجرؤ الروم على مطاردة المسلمين؛ مما سهّل على خالد بن الوليد t مهمة الانسحاب
بأمان، وقد اعتبر رسول الله ذلك فتحًا من الله على يد خالد بن الوليد.



فقد أخبر النبي أصحابه باستشهاد الأمراء
الثلاثة، وأخبرهم أن خالد بن الوليد t أخذ اللواء من بعدهم، وقال عنه:
"اللهم إنه سيف من سيوفك، فأنت تنصره". فسمِّي خالد بن الوليد t "سيف
الله" منذ ذلك اليوم.



خالد بن الوليد والدفاع عن الإسلام


حينما
خرج النبي في نحو عشرة آلاف من المهاجرين والأنصار لفتح مكة في 10 رمضان 8هـ الموافق
3 يناير 630م، جعل النبي خالد بن الوليد
t على أحد جيوش المسلمين الأربعة، وأمره بالدخول من
"اللِّيط" في أسفل مكة، فكان خالد بن الوليد t هو أول من دخل من أمراء النبي ،
بعد أن اشتبك مع المشركين الذين تصدوا له وحاولوا منعه من دخول
البيت الحرام،
فقتل منهم ثلاثة عشر مشركًا، واستشهد ثلاثة من المسلمين، ودخل المسلمون مكة -بعد ذلك- دون
قتال.



وبعد
فتح مكة أرسل النبي
خالد بن الوليد في ثلاثين فارسًا من المسلمين إلى "بطن
نخلة" لهدم "العزى"
أكبر أصنام قريش وأعظمها لديها. ثم أرسله -بعد ذلك- في
نحو ثلاثمائة وخمسين رجلاً إلى "بني جذيمة" يدعوهم إلى الإسلام، ولكن خالد بن
الوليد t -بما عُرف عنه من البأس والحماس- قتل منهم عددًا كبيرًا، برغم
إعلانهم الدخول في الإسلام؛ ظنًّا منه أنهم إنما أعلنوا إسلامهم لدرء القتل عن أنفسهم، وقد غضب النبي لما فعله خالد بن الوليد t وقال: "اللهم إني
أبرأ إليك مما صنع خالد"، وأرسل عليَّ بن
أبي طالب لدفع دية قتلى بني جذيمة. ولقد أخطأ خالد بن الوليد t في ذلك متأوِّلاً، وليس عن قصد أو
تعمد.



خالد بن الوليد سيف على أعداء الله


ظل
خالد بن الوليد t يحظى بثقة النبي؛ لذا فقد ولاه إمارة عدد كبير من
السرايا، وجعله على مقدمة جيش المسلمين في العديد من جولاتهم ضد الكفار والمشركين؛ ففي
"غزوة حنين" كان خالد بن
الوليد t على مقدمة خيل "بني سليم" في نحو مائة فارس، خرجوا
لقتال قبيلة "هوازن" في شوال 8هـ/ فبراير630م، وقد أبلى فيها خالد بن
الوليد t بلاءً حسنًا، وقاتل بشجاعة، وثبت في المعركة بعد أن فرَّ من كان معه من بني سليم،
وظل يقاتل ببسالة وبطولة حتى أثخنته الجراح البليغة، فلما علم النبي بما أصابه، سأل عن رَحْلِه ليعوده. ولكن هذه الجراح
البليغة لم تمنع خالدًا
t أن يكون على رأس جيش المسلمين حينما خرج إلى الطائف
لحرب "ثقيف" و"هوازن".



ثم
بعثه النبي -بعد ذلك- إلى "بني المصطلق" سنة 9هـ/ 630م؛ ليقف على حقيقة أمرهم،
بعدما بلغه أنهم ارتدوا عن الإسلام، فأتاهم خالد بن الوليد t ليلاً، وبعث عيونه إليهم، فعلم أنهم
على إسلامهم، فعاد إلى النبي ،
فأخبره بخبرهم.



وفي
(رجب 9هـ/ أكتوبر 630م) أرسل النبي خالدًا في أربعمائة وعشرين فارسًا إلى "أكيدر
بن عبد الملك" صاحب "دومة الجندل"، فاستطاع خالد بن الوليد t أسر
"أكيدر"، وغنم المسلمون مغانم كثيرة، وساقه إلى النبي ، فصالحه على فتح "دومة الجندل"، وأن يدفع
الجزية للمسلمين، وكتب له النبي
كتابًا بذلك.



وفي
(جمادى الأولى 1هـ/ أغسطس 631م) بعث النبي خالد بن الوليد
t إلى بني الحارث بن كعب بنجران في نحو أربعمائة من
المسلمين، ليخيِّرهم بين الإسلام أو القتال، فأسلم كثير منهم، وأقام خالد t فيهم ستة أشهر
يعلِّمهم الإسلام وكتاب الله وسُنَّة نبيه، ثم أرسل إلى النبي يخبره
بإسلامهم، فكتب إليه النبي
r يستقدمه مع وفد منهم
 الموضوع : شخصية الأسبوع الشخصية الثانية والعشرون   المصدر : مسجد الهدي المحمدي  الكاتب:  على حسن عبد الهادى

 توقيع العضو/ه :على حسن عبد الهادى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

 

شخصية الأسبوع الشخصية الثانية والعشرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
 
 
(( تذكر جيداً: يمنع وضع صور ذوات الأرواح ويمنع الردود الخارجة عن الشريعه ويمنع الاشهار باى وسيلة والله شهيد ))
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد الهدي المحمدي :: الحب الحقيقي :: ۩۞۩ نجوم السماء ۩۞۩-