شخصية الأسبوع الشخصية الثالثة والعشرون الجزء الثالث
مسجد الهدي المحمدي
أخي الزائر / أختي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضواً معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضواُ وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك معنا
وجزاكم الله كل خير
ادارة المنتدي

الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
 
 
شخصية الأسبوع الشخصية الثالثة والعشرون الجزء الثالث
المواضيع الجديدة منذ آخر زيارة لياستعراض مشاركاتكمواضيع لم يتم الرد عليهاأفضل مواضيع اليومافضل اعضاء اليومافضل 20 عضو
 
 

شاطر | 
 
 

 شخصية الأسبوع الشخصية الثالثة والعشرون الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
على حسن عبد الهادى
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar


عدد المساهمات :
433


نقاط :
1093


تاريخ التسجيل :
09/04/2011



مُساهمةموضوع: شخصية الأسبوع الشخصية الثالثة والعشرون الجزء الثالث   السبت 31 مارس 2012, 9:21 pm 



شخصية الأسبوع الشخصية الثالثة والعشرون الجزء الثالث


استشهاد الإمام عليّ (661 م)


اجتمع ثلاثة رجال من الخوارج
واتّفقوا على قتل عليّ بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص . وقد أخذ
عبد الرحمن بن ملجم على عاتقه قتل عليّ .



دخل بن ملجم المسجد في بزوغ
الفجر وجعل يكرر الآية : "ومن الناس من يشتري نفسه ابتغاء مرضاة الله "،
فاقبل عليّ وظنّ أن الرجل ينسى نفسه فيها ، فقال : "والله رؤوف بالعباد
" ثم انصرف عليّ ناحية عبد الرحمن بن ملجم ، وعندها ضربه بالسيف المسموم على
رأسه . فقال علي : " احبسوه ثلاثاً وأطعموه واسقوه ، فإن أعش أرَ فيه رأيي ،
وإن متّ فاقتلوه ولا تمثّلوا به ". لكنّ الإمام عليّ مات من الضربة ، فأخذه
عبد الله بن جعفر فقطع يديه ورجليه ثم قطع لسانه وضرب عنقه .



أما الخارجي الثاني الحرث بن
عبد الله التميمي الذي أخذ على عاتقه قتل معاوية ، فلم يجد إلى ذلك سبيلا .



أما الخارجي الثالث عمرو بن
بكير التميمي فنوى قتل عمرو بن العاص لكن لسوء حظه وحسن حظ عمرو بن العاص ، انه
أرسل مكانه للصلاة رجلاً يقال له خارج فضربه الخارجي وقتله.



قال الحسن صبيحة تلك الليلة:
أيها الناس انه قتل فيكم رجل كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يبعثه فيكتنفه
جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره فلا ينثني حتى يفتح الله له . وما ترك إلا
ثلاثمائة درهم .



وها نحن نرى كيف تتجلى عظمة
الرجل حتى وهو يموت ، وذلك من خلال معاملته لقاتله ، الذي ضربه بالسيف في المسجد
في شهر رمضان ... فهو يأمر قبل موته بان يتم سجن القاتل ، فإذا مات فليقتل على أن
لا يُمَثَّل به . ورغم كونه خليفة ، وهو الذي يدير شؤون الدولة الإسلامية إلا انه
عاش فقيراً ومات فقيراً ، ولم يترك إلا ثلاثمائة درهم .



وأروع ما ترك لنا الإمام علي
عدا سيرته الطيبة كتاب " نهج البلاغة " الذي جمعه الشريف الرضي . وإن
نظرة سريعة للكتاب تكشف شخصية الإمام عليّ الفذّة ، صاحب الخيال الواسع والإيمان
الراسخ بالله تعالى ، الذي يحمل الرأي السديد في الدين والاجتماع .



ومن روائع الإمام عليّ خطبة
الجهاد المعروفة .



قصة عن شجاعة الإمام عليّ


ونورد فيما يلي هذه القصة
التي تدلّ على شجاعة الإمام علي بن أبي طالب ومهابة الفرسان منه .



في معركة صفين ، وبينما كان
القتال على أشدّه بين جيش عليّ وجيش معاوية ، كان لمعاوية مولى يدعى حريث ، وكان
حريث هذا فارس معاوية الذي يعدّه لكل مبارزة ولكل عظيم . وكان حريث يلبس سلاح
معاوية ، متشبهاً به، فإذا قاتل قال الناس ذاك معاوية .



وقد دعاه معاوية في معركة
صفين وقال له: يا حريث .. ضع رمحك حيث شئت، لكن اتَّقِ علياًً .



ولكنّ عمرو بن العاص المعروف
بمكره قال له : لو كنت قريشياً لأحبّ معاوية أن تقتل علياً ولكنه كره أن يكون لك
حظها ، فإن رأيت فرصة فأقدِم ...



وخرج علي أمام الخيل وحمل
عليه حريث فنادى : يا عليّ هل لك في المبارزة؟ فأقدم عليّ وهو يقول :



أنا عليّ وابن عبـد المطَّلِبْ نحن لعمر
الله أولى بالكُتُبْ



منا النبيّ المصطفى غير
كذبْ أهل اللواء والمقام والحُجُبْ



نحن نصرناه على جلّ
العربْ يا أيها العبد الضرير
المنتدَبْ



ثم ضربه عليّ فقتله
فجزع عليه معاوية وعاتب عمرو بن العاص وقال له :



حُريثُ ألمْ تعلمْ
وجهلُكَ ضائرُ بأنّ عليّاً
للفوارسِ قاهِرُ



وإنّ عليّا
لم يبارزه فارسٌ من الناس إلا
أقعدته الأظافر



أمرتك أمراً
حازماً فعصيتني فجدّك إذ لم تقبل النصحَ
عاثر



ودلاّك عمرو والحوادث
جمّة غروراً وما جرّت
عليك المقادِر



وظنّ حريث أنّ عمرواً
نصيحَهُ وقد يهلك الإنسان من لا
يحاذر



من أقواله المأثورة


1 - لا رأي لمن لا يطاع .


2 - القناعة كنز لا يفنى .


3 - ليس كلّ من رمى أصاب .


4 - التواضع نعمة لا يفطن
إليها الحاسد .



5 - لا قرين كحسن الخلق .


6 - لا علم كالتفكير .


7 - لا ميراث كالأدب .


8 - لا إيمان كالحياء والصبر
.



9 - الناس أعداء ما جهلوا .


10 - لا تطلب الحياة لتأكل ،
بل أطلب الأكل لتحيا .



والى لقاء آخر أستودعكم الله الذى لاتضيع ودائعه
 الموضوع : شخصية الأسبوع الشخصية الثالثة والعشرون الجزء الثالث  المصدر : مسجد الهدي المحمدي  الكاتب:  على حسن عبد الهادى

 توقيع العضو/ه :على حسن عبد الهادى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

 

شخصية الأسبوع الشخصية الثالثة والعشرون الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
 
 
(( تذكر جيداً: يمنع وضع صور ذوات الأرواح ويمنع الردود الخارجة عن الشريعه ويمنع الاشهار باى وسيلة والله شهيد ))
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد الهدي المحمدي :: الحب الحقيقي :: ۩۞۩ نجوم السماء ۩۞۩-